18 أيلول/سبتمبر 2018
aljisr

aljisr

الثلاثاء, 18 أيلول/سبتمبر 2018 17:46

تمريض فيلادلفيا تساهم في تطوير كوادرها

أكدت عميدة كلية التمريض في جامعة فيلادلفيا على ضرورة اكساب كوادر الكلية المهارات اللازمة والطرق الحديثة من خلال التدريب بهدف التغلب وتقليل آثار التوتر النفسي والاجهاد من خلال ايجاد التوازن بين العقل والروح والجسد وعيه فقد شارك كل من ( أ. عواد الخواده , م. نسرين المسلمي ) من كوادر كلية التمريض في ورشة عمل حول صحة العقل والجسم والتي اقيمت بالتعاون مع مؤسسة نور الحسين/ معهد العناية بصحة الاسرة , حيث ابدوا ارتياحهم لاعمال الورشة وعبروا عن شكرهم لادارة الجامعة وعمادة الكلية على توفير مثل هذه الفرص لرفع مستواهم التدريبي والمهني .

استقبلت روضة مدارس النظم الحديثة طلبتها يوم الأحد الموافق 9-9-2018، في جو بهيج دافئ أسري، لضمان بداية موفقة وجميلة بين نفوس الأطفال وروضتهم، وقد تضمن حفل الاستقبال شخصيات محبوبة مع فرقة البورني. متمنين لهم مسيرة تعليمية مميزة وموفقة.

41363519_2146942832247167_3683604776160854016_n.jpg

 

thumbnail_41321438_2146938255580958_654520790770778112_n.jpg41326726_2146943775580406_19120747725193216_n.jpg

تستعد إمارة دبي، تحت رعايةٍ كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس ’هيئة دبي للثقافة والفنون‘ وبالشراكة مع حي دبي للتصميم (d3) وبدعم من هيئة دبي للثقافة والفنون، لانطلاق فعاليات النسخة الرابعة من ’أسبوع دبي للتصميم‘ وذلك في الفترة ما بين 12-17 نوفمبر 2018.


يعود ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام ببرنامج أنشطة يعد الأكبر والأضخم من نوعه حتى الآن، حيث ستشهد نسخته الرابعة مشاركة أكثر من 120 شركة ومؤسسة، من خلال 230 فعالية مختلفة ستتوزع على مواقع منتشرة في مختلف أنحاء المدينة، بما يشمل المعارض، التجهيزات والأعمال التركيبيّة المُكلّفة، الجوائز والمسابقات، الندوات وورش العمل، والجولات والتجارب المصممة خصيصاً لعشاق التصميم والزوار وعامة الجمهور.

ويمثل ’أسبوع دبي للتصميم‘ منذ دورته الافتتاحية عام 2015، نقطة التقاء سهلة الوصول لمجتمع التصميم العالمي؛ ومنبراً لإثراء وتمكين مشهد التصميم في المنطقة؛ حيث اجتذب هذا الحدث 60 ألف زائر في حي دبي للتصميم لوحده خلال دورته في العام الماضي 2017.

كما وسيشهد ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام إطلاق تطبيقه المخصص للهواتف والأجهزة المحمولة، والذي سيتيح للزوار إمكانية إنشاء جداول مواعيد مخصصة أثناء تنقلهم، وذلك بالاستناد إلى تفضيلاتهم واهتماماتهم.

وتعليقاً على ذلك، يقول محمد سعيد الشحّي، الرئيس التنفيذي للعمليات في حي دبي للتصميم (d3): 'يسعدنا مجدداً في حي دبي للتصميم أن نكون الشريك الاستراتيجي والجهة المستضيفة للنسخة الرابعة من فعاليات ’أسبوع دبي للتصميم‘. ونفخر في عام 2018 بإضافة معرض ’قصص الإمارات للتصميم‘- الذي يستضيفه حي دبي للتصميم- إلى برنامج فعاليات الأسبوع؛ كما يسرّنا تسليط الضوء على العديد من المشاريع التصميمية ضمن إطار مبادرة ’لنصمم للخير‘ التي تدعم وتشجع التغييرات الاجتماعية الإيجابية في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونؤكد في هذا السياق على أهمية الاستمرار بدعم نمو وازدهار قطاع التصميم، ولاشك أن مثل هذه الفعاليات والنشاطات، التي تحتفي بتنوّع وغنى مشهد التصميم في المنطقة، هي ما يسهم في ترسيخ مكانة دبي وحي دبي للتصميم كوجهات عصرية ورائدة في عالم التصميم'.

وبالتزامن مع فعاليات الأسبوع، سيشهد شهر نوفمبر القادم الافتتاح الرسمي لـ’مركز جميل للفنون‘ في دبي، وهو أول متحف للفنون المعاصرة في المدينة؛ بالإضافة إلى افتتاح ’بينالي فكرة للتصميم الجرافيكي‘ في إمارة الشارقة، المنصة الثقافية الأولى من نوعها في المنطقة؛ فضلاً عن تنظيم مجموعة من الأنشطة في مركز ’السركال أفنيو‘، وهو ما سيجعل من شهر نوفمبر مناسبة سنوية مهمة للاحتفاء بمشهد التصميم والإبداع في دبي.

المعارض الرئيسية


استوديو بوما x ديشيم، النجم الساطع والنجم المظلم

يعود ’داون تاون ديزاين‘، معرض التصميم التجاري الرائد في منطقة الشرق الأوسط، مجدداً إلى دبي في الفترة بين 13-16 نوفمبر 2018، وذلك بمشاركة أكثر من 175 علامة تصميم متميزة من المنطقة وشتّى أنحاء العالم. وسيقدّم ’داون تاون ديزاين‘ هذا العام مفهوماً جديداً يتمثل في ’داون تاون إديشنز‘، وهو معرض فني منظم بعناية يعنى بالتصاميم حسب الطلب ومحدودة الإصدار ومجموعات التصميم المخصصة ومبادرات التعاون بين المصممين. وسيسهم معرض ’داون تاون إديشنز‘ في توحيد أسابيع التصميم المختلفة في المنطقة، حيث ستتشارك الجهات المنظمة من كلٍ من عمّان وبيروت والدار البيضاء بتنظيم هذه الفعالية التي ستسلّط الضوء على مجموعة من أبرز مواهب التصميم في الشرق الأوسط. وتحت شعار ’مدن صالحة للعيش‘، سيضم المعرض لهذا العام حديقة داخلية من شركة ’ديزرت إنك‘ المتخصصة بتصميم المساحات الطبيعية، بالإضافة إلى المفاهيم والأعمال التركيبية الإبداعية المؤقتة لمجموعة من المصممين المعروفين عالمياً. كما سيشهد المعرض تنظيم فعاليات 'المنتدى' الذي سيضم محادثات وحوارات حول القطاع بمشاركة أكثر من 25 رائداً من مشهد التصميم الدولي.

يمثل ’معرض الخريجين العالمي‘ منصة فريدة لعرض الابتكارات التي من شأنها تغيير ملامح حياتنا، والتي يصممها خريجو أفضل مدارس وكليات التصميم والتكنولوجيا في العالم. ويحتفي هذا المعرض بقيمة الابتكار الذي يسمو فوق الجوانب التكنولوجيّة والمالية؛ والمساواة دون أي وجود تصنيف تفضيلي بين الجامعات أو المناطق أو المصممين؛ والتصاميم العالمية المتاحة لجميع أنواع المشاريع؛ وكذلك التأثير الإيجابي على العالم بأسره من خلال توفير حلول تعالج بعضاً من أكثر المشاكل إلحاحاً في العالم. ومع تقديم أكثر من 1000 طلب مشاركة، أي ضعف العدد المُسجل خلال العام الماضي، سيسلّط ’معرض الخريجين العالمي 2018‘ الضوء على 150 مشروعاً مُختاراً قدّمته 100 من أفضل الجامعات وبرامج التصميم الناشئة في العالم.

’أوكس سينيستيجا‘، بيتر سوريس، مدرسة ويسنسي للفنون، برلين

يعتبر ’أبواب‘ معرضاً سنوياً للاحتفاء بمفاهيم التصميم من شتى أنحاء المنطقة. وسيشهد ’أسبوع دبي للتصميم 2018‘ تنظيم النسخة الرابعة من ’معرض أبواب‘ ضمن خمسة أجنحة مخصصة ومصممة من قبل شركة ’أركيتكتشر آند أذر ثينكز‘؛ وستشتمل تلك الأجنحة على مواد طبيعية، بما في ذلك أغصان الأشجار، والأخشاب المغلفة بلباب ورق الصحف المعاد تدويره. وتحت شعار ’بين الخطوط‘، سيعمل مصممون مُكلّفون من خمس مدن- عمّان وبيروت ودبي ومدينة الكويت والمناطق الشرقية بالمملكة العربية السعودية- بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (اثراء)، شريك الأجنحة في المعرض، على تقديم تجارب تصميمية فريدة لتعزيز التبادل الثقافي.

معرض ’أبواب‘ 2018، من تصميم شركة ’أركيتكتشر آند أذر ثينكز‘


أبرز فعاليات ’ أسبوع دبي للتصميم 2018‘ في حي دبي للتصميم (d3)


المعارض والفعاليات المؤقتة


للمرة الأولى على الإطلاق، سيتعاون ’أسبوع دبي للتصميم‘ هذا العام مع عملاق التواصل الاجتماعي ’فيسبوك‘ عبر تنظيم سلسلة أنشطة واقعية، وذلك في قلب حي دبي للتصميم (d3). وقد تم أيضاً تصميم ورش عمل وأنشطة لتبادل المعرفة مكرّسة للاحتفال بالمجتمع الإبداعي العربي. كما أن التواجد الفعلي لشركة ’فيسبوك‘ على مدار 6 أيام، سيعرّف الجمهور بكيفية استخدام منصة ’فيسبوك‘ لتعزيز التواصل وبناء المجتمعات بطرقٍ إبداعية ومسؤولة وفريدة.

يسلّط معرض 'قصص الإمارات للتصميم: الجيل القادم من الإمارات' الضوء على 8 من ألمع المواهب الإماراتية من مختلف أنحاء الدولة. ويمثل هذا المعرض وسيلة مبتكرة لتعزيز الوعي حول المواهب والمفاهيم الإبداعية الناشئة من الإمارات. وسيُقام هذا المعرض بدعمٍ من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دولة الإمارات، وتحت الإشراف والتقييم الفني للمصمم الإماراتي خالد شعفار. حيث تمت دعوة المصممين المشاركين لاستكشاف أرشيف الصور الفوتوغرافية التاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة حول جذور المنطقة البدوية وتفسير وتحويل أجزاء من هذا الأرشيف إلى تصاميم حديثة ومعاصرة مستوحاة من أسلافهم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي إطار الحوار الثقافي الإماراتي-الفرنسي، سيشارك ’المعهد الفرنسي‘ في الإمارات بفعاليات ’أسبوع دبي للتصميم‘، وذلك من خلال معرض ’التصميم الفرنسي: كيف تصنع الابتكارات التاريخ‘، والذي يركز على التصاميم الفرنسية المعاصرة والخبرات المعرفية والتجارب الفنية. وسيُقام المعرض تحت الإشراف والتقييم الفني للمصممة الفرنسية مود لوفريير- كلير.

واستمراراً لمساهمته في دعم مشهد التصميم بدولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2008، يعتزم مركز ’تشكيل‘، الحاضنة الإبداعية الإماراتية الإقليمية، تقديم معرض 'إبداع التصميم في الإمارات'، والذي يمثل منصة لأولئك الذين ينشدون الاطلاع على منظومة التصميم المحلية، واستكشاف ممارسات التصميم في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدءاً من المفاهيم الأولية ووصولاً إلى إتمام المراحل النهائية. وستضم هذه المساحة محطات عرض خاصة بمنصة ’ميك وركس الإمارات‘ وبرنامج ’تنوين‘ للتصميم، والذي يضم سلسلة منتجات من تصميم المبدعين في الإمارات وبأسعار مقبولة؛ بالإضافة إلى برنامج ديناميكي لورش العمل والمحادثات والحوارات مع الشركاء، ومن ضمنهم ’مؤسسة خط‘، و’شبكة دبي للفن والعمارة والتكنولوجيا‘.

وسيتضمّن المعرض الترويجي المؤقت ’الأصالة تنبع من فيترا‘ سلسلة من الأجنحة، والتي سيتم تخصيص كل واحد منها لسرد قصة أصيلة من شركة ’فيترا‘ للأثاث. وسيسلط كل جناح الضوء على تاريخ منتجات الشركة من خلال رسومات وصور فوتوغرافية وتوضيحية تتناول النماذج الأولية للمنتجات. ويشمل ذلك، على سبيل المثال، بعض قطع الأثاث الأكثر شهرة في العالم؛ مثل كرسي ’بانتون‘، والكرسي القياسي للمصمم جان بروفي، وكرسي ’لاونج‘ للمصممين تشارلز وراي إيمز.

كما وسيطلق معرض 'تصميم رأس الخور' (دراك)، الذي يتخذ من مجتمع رأس الخور بدبي مقراً له، مبادرة مجتمعية تحت عنوان 'من راك إلى دراك'؛ حيث سيركز 3 مصممين- هم أمل حالق وفيصل الملك وخالد مزينة- على 3 منافذ تجارية في الحي. وبعد إجراء أبحاث وتأملات موسعة بناءً على احتياجات المنافذ، سيقوم كل مشارك بتصميم منتج جديد ومعاصر. وستقوم المصوّرة علا اللوز بتغطية جميع المشاريع الثلاثة، وغيرها من المشاهد الصناعية في رأس الخور ضمن مشروعها السينمائي الذي سيتم عرضه كجزء من المعرض في حي دبي للتصميم.


من جهة ثانية، سيضم معرض ’بروتو بيسز‘ للأثاث أعمالاً من تصميم 12 طالباً من كلية الهندسة المعمارية والتصميم في الجامعة الأمريكية بالشارقة، حيث ستعكس كل قطعة في المعرض نوعاً معيناً من المفاصل أو التفاصيل، كما سيسلط المعرض الضوء على عملية التصميم الكاملة، بما يشمل عدداً من الرسومات، والنماذج الأولية والنماذج المصغرة.

التجهيزات الفنية

يحمل التركيب الفني الموضعي بعنوان ’سيركاديان لايت سنثيسيس‘ توقيع شركة ’أناركيتيكت‘ التي تتخذ من دبي مقراً لها، ويمتد على جناحين في إحدى مداخل حي دبي للتصميم. حيث يتألف من قسمين يعتمد أحدهما على الضوء الطبيعي والآخر على ضوء اصطناعي من تقديم شركة ’دلتا لايت‘. ويستكشف العمل الإيقاع اليومي للحياة الإنسانية وعلاقتنا بالضوء الطبيعي للشمس والقمر.

واستعانت شركة ’ابيت لاميناتي‘ بالمصممة الإيطالية الشهيرة باولا نافوني لابتكار لعبة تركيب صورة عملاقة مؤلفة من قطع صفائحية مزينة بزخارف من الطراز الباروكي بتوليفات ألوان جريئة ومتضاربة مستوحاة من الطبعات الشرقية. وعند تجميع الأجزاء، تتكشف الصورة عن بوابة ضخمة لتوفر تجربة ممتعة وتفاعلية لجميع زوار ’أسبوع دبي للتصميم‘.

فيما يختزل عمل 'السطوح البارامترية' لمختبر الإبداع ’سوبر فيوتشر ديزاين‘ جمال فن النحت وتقنيات الواقع المعزز من خلال أسطح متعددة الأوجه مصنوعة من مواد تمتص الصوت. ويمثل العمل المُعلّق على شكل إطار مربع ثلاثي الأبعاد خلفية مناسبة للزوار الراغبين باختبار واقع افتراضي معزز رقمياً.

وكجزء من مبادرة 'لنصمم للخير'، قام حي دبي للتصميم (d3) بتكليف 'مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد'، المشروع الاجتماعي الهادف إلى توظيف المهارات الأفغانية التقليدية؛ والمصممة الإماراتية روضة الشامسي بهدف إنشاء 'الشبكة' (The Mesh)، وهي عبارة عن مجموعة من الخيام المقببة المستوحاة من الخيام التقليدية في أفغانستان، وتتميز برسومات مستمدة من الزخارف التراثية تم نسجها يدوياً بأنامل الحرفيين المشاركين في 'مبادرة الشيخة فاطمة بنت محمد بن زايد'.

وبدورها، ستقدم شركة ’تابان ليوغلو أركيتكتس‘ الكائنة في اسطنبول عمل بعنوان ’هاوس إموشن‘ حيث سيضاء الجناح بواسطة قضبان بيضاء مضيئة تشكل بجموعها الصورة المتعارف عليها عالمياً للمنازل، والتي تنير لتحوله إلى فانوس متوهج ليلاً.

المسابقات والجوائز

أعلنت 'جائزة أودي للابتكار'، المسابقة الرائدة للابتكار في مجال التصميم في الشرق الأوسط، عن موضوع المسابقة لهذا العام والذي يتمحور حول مفهوم 'التواصل'. وتتألف لجنة التحكيم من شخصيات مرموقة سيقع على عاتقها اختيار المشروع الفائز بين 450 طلب تسجيل تم رفعه عبر الانترنت. ومن المقرر الإعلان عن الفائز في 13 نوفمبر خلال ’أسبوع دبي للتصميم‘، حيث سيحصل على استثمار قيمته 25 ألف دولار في تصميمه.

وبدورها، ستكشف النسخة الرابعة من مسابقة 'أشغال مدينيّة' عن المشروع الفائز خلال ’أسبوع دبي للتصميم‘ في 13 نوفمبر، حيث سيتم تنصيبه بشكل دائم في حي دبي للتصميم. وسيجري اختياره من بين المشاريع الثلاثة النهائية المتأهلة من أصل ما يفوق الـ100 مشاركة في موضوع دورة هذا العام والذي يقوم على تصميم 'عنصر مائي'. وتُقام المسابقة السنوية بمبادرة من ’أسبوع دبي للتصميم‘ وهيئة دبي للثقافة والفنون وحي دبي للتصميم، مما يتيح للمصممين المقيمين في الإمارات العربية المتحدة فرصة الترويج للاعتماد على الصناعة والموارد المحلية من خلال إنتاج قطعة أثاث مدني واحدة بميزانية قدرها 50 ألف درهم.

فيما تتوجه المنافسة المفتوحة ’ديزاين 100‘ بالدعوة إلى المصممين في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف إنشاء قطعة أثاث أو أداة فاعلة للفوز بفرصة إنتاج 100 نسخة منها من قبل حي دبي للتصميم بالشراكة مع 'المجلس الأمريكي لتصدير الأخشاب الصلبة'. وستعلن عن الفائز خلال فعالية ’داون تاون إديشنز‘، حيث سيتم بيع المنتج الفائز لزوار المعرض وتخصيص جميع العائدات لمؤسسة 'دبي العطاء' وجهودها في دعم اللاجئين السوريين.


الحوارات وورش العمل

سينظم ’أسبوع دبي للتصميم 2018‘ مجموعة واسعة من الحوارات وحلقات النقاش في عدد من المواقع ضمن حي دبي للتصميم. حيث ستستضيف المنصة الرئيسية مصممين ومبدعين وقادة رأي يتناولون مواضيع متنوعة تخص الاستدامة وحماية الثقافة وملامح المستقبل، وعلى رأسهم المبتكر العالمي دان روزيجارد، والمصممة الإيطالية الشهيرة باولا نافوني، والكاتب العربي الساخر كارل شرو.


كما سيشهد معرض ’داون تاون ديزاين‘ حضور خبراء التصميم العالميين في برنامج 'المنتدى' بمن فيهم مصممين حائزين على جوائز مرموقة مثل إيني أرتشبونغ ومارك آنج وماثيو ماكورميك ومارتن لورانس بولارد.


وفي إطار التزامها بتمكين صناعة التصميم والابتكار في المنطقة على مدار العام تستضيف شركة ’أودي الشرق الأوسط‘ سلسلة من الحوارات الشيّقة والمتاحة أمام العامة في 'ردهة الابتكار' بحضور نخبة من الخبراء الدوليين خلال ’أسبوع دبي للتصميم‘.


وتقدم ’الإمارات مودرن‘ بالتعاون مع ’أسبوع دبي للتصميم‘ وللسنة الثانية على التوالي مؤتمراً للاستدامة تحت عنوان 'الناس والكوكب والفوائد'. ومن المنتظر أن يستضيف المؤتمر أنشطة مختلفة خلال الأسبوع مع تخصيص يوم كامل لمشاركة معارف قيّمة من قبل خبراء عالميين، بما في ذلك جلسات مناقشة وخطاب رئيسي يتناول مواضيع مثل التفاعل الكبير: ترابط وسائل النقل مع البنى التحتية، والاقتصادات الدائرية: المصادقة والتكيف، والتعليم المعماري من منظور المستقبل، ومجتمع نشط: المجتمعات والمرونة والمكان.

وسيشهد برنامج ’أسبوع دبي للتصميم‘ كذلك إقامة ورش عمل للخبراء والعامة بالتعاون مع العديد من الجهات الإبداعية والتصميمية أمثال ’ري: إربان ستوديو‘، الذي سيوفر البيئة المناسبة لصفوف تدريبية احترافية، وكذلك استديو ’إٍنك‘ للتصميم الإبداعي الذي سيتحدث عن تحويل الموسيقى إلى مساحات فعلية، إلى جانب الوكالة العالمية ’ماسيف ميوزك‘ والتي ستوضح كيفية تصميم هوية العلامات التجارية الصوتية.


كما وسيحتضن استوديو 'فضاء الأشغال' الكائن في مساحة الفعاليات المؤقتة في حي دبي للتصميم، برنامجاً مكثفاً على مدار ’أسبوع دبي للتصميم‘ حيث سيرحب بالزوار من جميع الأعمار ومستويات الخبرة والإمكانات للمشاركة في عملية التصميم والإبداع. ويشمل ذلك الصناعة المباشرة للنماذج والنحت والنسج والرسم من خلال ورش عمل عملية بإشراف مبدعين مقيمين في الإمارات العربية المتحدة.

في اطار النشاطات التي تمارسها جامعة فيلادلفيا في خدمة المجتمع المحلي، شاركت الجامعة بالتعاون مع مجموعة شعلة الاردن الكشفية في حفل تكريم طلبة التوجيهي الناجحين في لواء بني كنانة في محافظة اربد، وذلك مساء يوم الجمعة الموافق 14 ايلول 2018، وقد القى الدكتور محمد منصور ابو جليل من قسم التسويق في كلية الاعمال في جامعة فيلادلفيا كلمة قدم من خلالها التهنئة للطلبة الناجحين على تحصيلهم العلمي، والذي يجئ بعد عام من الجهد والتعب والكفاح والإصرار على البذل والعطاء من أجل تحقيق الآمال التي يطمحون إليها في حياتهم المستقبلية، كما دعا الطلبة لاستكمال هذه الخطوة التي تعتبر الاولى في الطريق الصحيح، وعدم الوقوف عند هذا الانجاز وانما عليهم الاستمرار في التقدم وفي التحصيل العلمي ونيل الدرجات العليا في التعليم.

وفي نهاية كلمته توجه بالشكر والتقدير إلى أسرة التربية والتعليم بكافة مكوناتها من هيئات تدريسية وإدارات وطلبة، على الجهد الذي بذلوه خلال العام الدراسي والأعوام السابقة للنهوض بالعملية التربوية، وحرصها على وحدة النظام التعليمي وتماسكه والارتقاء بمنظومة التعليم الاردنية.

التقى أ.د. ساري حمدان رئيس جامعة عمان الأهلية وبحضور عميد كلية الحقوق د. يوسف مفلح أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد

2018-2019.


حيث رحب عميد الكلية بالحضور، وتحدث رئيس الجامعة عن مكانة كلية الحقوق في جامعة عمان الأهلية وعلى مستوى الجامعات في المملكة الأردنية 


الهاشمية والوطن العربي؛ من حيث مستوى خريجيها والقيمة العلمية والأكاديمية لأعضاء الهيئة التدريسية فيها.


واشار رئيس الجامعة الى ضرورة الاهتمام بالبحث العلمي والنشر في المجلات العالمية، مؤكداً على منح الجامعة 


مكافآت مالية لأصحاب البحوث المتميزة فيما شدد على ضرورة الاهتمام بالطلبة الجدد وتقديم كافة التسهيلات لهم.


وقام عميد كلية الحقوق بعرض إنجازات وخطط وبرامج كلية الحقوق للعام الدراسي الجديد 2018-2019.


وقد أعرب عميد الكلية عن شكره وتقديره لرئيس الجامعة لتكرمه بحضور اجتماع الهيئة التدريسية وقام بشكر عميدة البحث العلمي أ.د. إخلاص الطراونة التي حضرت 


جانباً من اللقاء فيما يخص البحث العلمي.

أعلنت Orange الأردن مؤخراً عن أسماء الشركات الناشئة الفائزة بجائزة Orangeلمشاريع التنمية المجتمعية في نسختها المحلية للعام 2018، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم في منصة BIG لتسريع نمو الشركات الناشئة في مجمع الملك الحسين للأعمال.

هذا وجاء النتائج بعد أن تم عرض 10 مشاريع ابتكارية أمام لجنة التحكيم المكوّنة من خبراء متخصصين في مجال الريادة وهم: مدير عام مؤسسة عبدالحميد شومان السيدة فالنتينا قسيسية، نائب الرئيس التنفيذي للصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية "جهد" محمد العموش، الرئيس التنفيذي لجمعية "إنتاج" المهندس نضال البيطار، رئيسة الشراكات الاستراتيجية وتطوير البرامج في مؤسسة ولي العهد ميس الداوود، بالإضافة إلى الريادية فداء الطاهر وخبيرة التسويق في التكنوسنتر التابع لمجموعة Orange نبيلة الجدوع ومديرة إدارة العلاقات العامة والمسؤولية الاجتماعية والاتصال المؤسسي في Orange الأردن رنا الدبابنة. 

حيث حصلت شركة Teenah على جائزة المركز الأول وقدرها 3000 دينار، بينما حلّت شركة AIPA – Mashrou3na في المركز الثاني وحصلت على جائزة قدرها 2000 دينار، وحصلت شركة AmwalCom على جائزة المركز الثالث وقدرها 1000 دينار.

وفي تعليق له بهذه المناسبة، عبر الرئيس التنفيذي لـ Orange الأردن تيري ماريني عن اعتزازه بتنظيم هذه الجائزة الريادية، والتي تعمل على تسلّط الضوء على مشاريع المنتجات والخدمات المبتكرة التي تلبّي احتياجات المجتمعات المحلية في العدي من المجالات الحيوية، كما هنّأ اصحاب المشاريع الفائزة متمنّياً لهم تحقيق نجاحات أكبر في أعمالهم الريادية بما ينعكس إيجاباً على المجتمع المحلي.

جدير بالذكر إلى أن هذه الجائزة تتماشى مع خطة Orange الأردن الاستراتيجية "Essentials 2020" والتي تهدف الشركة من خلالها إلى الاستثمار في القدرات الكامنة لدى الريادين من أبناء المجتمع المحلي، من خلال توفير البرامج التدريبية والدعم المادي والخبرات المهنية، لترجمة أفكارهم الإبداعية إلى مشاريع حقيقية تساهم في النهوض بمجتمعاتهم المحلية وتنميتها.

تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله وبحضور معالي وزير الصحة السيد "محمود الشيّاب" مندوباً عن جلالة الملك، وعدد من السفراء ونخبة من رجال الأعمال، وحشد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية، افتتحت مجموعة مختبرات مدلاب مقرها الرئيسي في العاصمة عمان، بين الدوار الرابع والخامس بالتزامن مع احتفالها بمرور 25 عاماً على تأسيس المجموعة.

وخلال الحفل، ألقى الدكتور "حسيب صهيون" الرئيس التنفيذي للمجموعة كلمة رحّب خلالها بالحضور، وعبر عن شكره الجزيل لهم للمشاركة في هذه المناسبة، وقال:" أعبر عن سعادتي وامتناني لحضوركم اليوم ومشاركتنا بهذه المناسبة، ليزيد وجودكم من فرحتنا بافتتاح مبنى الإدارة العامة الجديد والمختبر المرجعي الإقليمي لمجموعة مختبرات مدلاب، والذي يصادف أيضاً الذكرى الخامسة والعشرون على تأسيس المجموعة". وأضاف:" نفتخر بكوننا شركة أردنية مبنية على أسس العمل الجماعى وبفريقنا المكون من ٤٠٠ فني واختصاصي واداري ذوي الكفائات العالية نخدم مواطنينا ووطننا العزيز. وبدعمكم وتشجيعكم جميعاً، وصلنا اليوم إلى هذه المكانة التي نعتز بها، ونرجوا أن نكون دائماً عند حسن ظنكم".

وتعتبر مجموعة مختبرات مدلاب الأسرع نمواً والأكثر تخصصاً في مجال الطب المخبري في المنطقة حيث تتكون من ٥٠ فرعاً في الأردن وفلسطين وشمال العراق بما فيه مختبرها المرجعي في عمان الذي يستقطب ٢٥٠٠-٣٠٠٠ عينة يومياً من أكثرمن مئة مختبراً في الاردن والاقليم.

وتتميز مختبرات مدلاب بتقديم مئات الفحوصات المخبرية بنتائج دقيقة عن طريق استقطاب أحدث ما توصل اليه العلم في مجال الطب المخبري توظف جنباً الى جنب الى نظاماً متميزاً لضبط الجودة وكادر حريص على الدقة في ادائه والعناية بالمراجعين، وتفتخر بكونها المختبرات الوحيدة في المملكة الحاصلة على آعلى شهادات الإعتمادات الدولية للجودة، متوجة بجائزة الملك عبدالله الثاني للتميز، حيث اطلع معالي وزير الصحة على أحدث الأجهزة المتوفرة في الأردن خلال جولته للمختبر المرجعي وكافة المرافق الإدارية.

الجدير بالذكر ان افتتاح مبنى الإدارة العامة الجديد والمختبر المرجعي الإقليمي لمجموعة مختبرات مدلاب يأتي بالتزامن مع اطلاق مختبرات مدلاب لحملتها الوطنية للطب الوقائي والتي انطلقت يوم الجمعة الموافق 14/09/2018 لتشمل فروع العاصمة عمان ومحافظة البلقاء والتي ستشمل جميع فروعها في محافظات المملكة في الأسابيع القادمة.

 

thumbnail_41980780_2085240761499813_4936203963377647616_n.jpgthumbnail_41873209_730230263980949_4193295056347594752_n.jpg

 شارك بنك القاهرة عمان في المنتدى المصرفي الذي نظمه اتحاد المصارف العربية في فندق الانتركونتيننتال بالعاصمة الاردنية عمان يومي 6و7 من شهر آب الماضي.

وحظي المنتدى الذي التأمت فعالياته تحت عنوان ( المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتأثيرها على تمكين المرأة) بالرعاية الذهبية من قبل بنك القاهرة عمان.

وعرض البنك خلال المنتدى منتجاته المصرفية الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وفي تجربة فريدة وعملية استعان بنك القاهرة عمان باحد عملائه الحاصل على تسهيلات وقام بعرض تجربته مع البنك والخدمات والتسهيلات المصرفية التي منحت اليه.

ويولي بنك القاهرة عمان المشروعات الصغيرة والمتوسطة اهتماما خاصا لايمانه بانها احد الاعمدة الرئيسية للاقتصاد الوطني وان نجاحها يساهم في تحسن مؤشرات الاداء وارتفاع نسب النمو.

عقد مركز الدراسات المستقبلية في جامعة فيلادلفيا برعاية الأستاذ وليد عصفور رئيس مجلس امناء الجامعة في جميعة الشؤون الدولية ندوة بعنوان ” الآفاق المستقبلية للامركزية ” عبر جلستين شارك في الأولى كل من الدكتور ماهر مدادحة بورقة تناولت واقع الإدارة في الاردن والدكتور سامي شريم بورقة تناولت الأثر الإقتصادي للامركزية فيما شارك في الجلسة الثانية كل من الدكتور باسم الطويسي بورقة تناولت الأثر الإجتماعي والثقافي للامركزية والدكتور موسى شتيوي بورقة بعنوان لماذا تعثرت التجربة الإردنية فيما ركزت ورقة للوزير الداخلية الأسبق رئيس الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة المهندس سمير حباشنة على مستقبل اللامركزية.

وفي بداية الندوة التي ادارها وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور ابراهيم بدران مستشار رئيس جامعة فيلادلفيا للعلاقات الدولية والمراكز العلمية القى رئيس جامعة فيلادلفيا الدكتور معتز الشيخ سالم كلمة رحب فيها بالمشاركين والحضور مؤكدا حرص جامعة فيلادلفيا على دورها المجتمعي ورسالتها في خدمة الوطن وتطوره.

كما تحدث الدكتور بدران لافتا الى اهمية الندوات واللقاءات الحوارية التي يُنظمها مركز الدراسات المستقبلية في جامعة فيلادلفيا والتي تتناول مختلف القضايا ذات الشأن والاهتمام التي تنتهي باعداد توصيات بكافة المخرجات وارسالها الى الجهات المعنية مقدرا لجمعية الشؤون الدولية دورها في استضافة مثل هذه الفعاليات.

الدكتور معتز الشيخ سالم أشار في كلمته الى اشكالية إدارة الدولة في المنطقة العربية فقال : المتمعن في الحالة العربية بشكل عام وحالة التخبط السياسي والاقتصادي والثقافي والإداري واللوجستي في أنحاء هذه المنطقة التي لم تعرف الاستقرار منذ مئة عام يدرك بوضوح أن واحداً من أسباب ذلك يتركز في " إدارة الدولة" . فلا زالت الأقطار العربية تتعامل مع الفضاء

الإداري من منظور المركزية والسلطة والسيطرة على التفاصيل والتمسك بالوضع القائم الموروث عن الحكم الأجنبي والذي اصبح جزء من الماضي . ولازالت الإدارة في الأقطار العربية لا تثق ولا تؤمن بمشاركة المواطنين في إدارة جزء من شؤونهم وتنمية مناطقهم .

إن العالم يتغير في كل شيء على الإطلاق في السياسة والاقتصاد والإدارة والتكنولوجيا والقيم والتواصل والعلوم والثقافة والفنون والانسان. ويكاد العالم العربي أن يكون المنطقة الوحيدة في العالم التي لا تدرك هذا التغيير ولا تتفاعل معه وتستجيب لمتطلباته التي تفرض تحديات جديدة في كل يوم. ولعل إدارة الدولة واحد من أهم هذه المتطلبات .

ومن هنا فإن تحول العالم نحو اللامركزية في الإدارة بهدف توسيع مشاركة المواطنين في إدارة شؤونهم اليومية وفي توجيه تنميتهم وتطورهم الاقتصادي والاجتماعي كان ضرورة لا بد من الدخول فيها . وهو مسار دخلته الدول المتقدمة والناهضة منذ سنين طويلة.

الدكتور المدادحة بين في ورقته أشار الى ان تضخم القطاع العام خلق حالة ادارية سلبية تمثلت بالترهل الإداري والوظيفي وعدم تطبيق مفهوم المتابعة والتقييم للآداء المؤسسي والفردي ما ادى الى ضعف عملية المسائلة والمحاسبة للمؤسسات والأفراد وهو ما خلق حالة من اللامبالاة وعدم الإكتراث الوظيفي مؤكدا أهمية اعادة النظر بدور ومهام القطاع العام بشكل جذري ينسجم مع التطورات الإقتصادية العالمية وبمشاركة القطاع الخاص

.

وحدد الدكتور المدادحة اربعة محاور رئيسية لعملية الاصلاح هي محور اعادة هيكلة كافة وحدات القطاع العام للتخلص من ازدواجية أدوار ومهام هذه الوحدات وذلك باجراء مراجعة شاملة لمهام كل وحدة ومحور تطوير الموارد البشرية لإعداد الكفاءات البشرية القادرة على

ادارة وحدات القطاع العام ومحور الخدمات الحكومية الذي يتطلب اعادة هندسة كافة العمليات التي بموجبها تُقدم الوحدات خدماتها للجمهور ومحور استخدام تكنولوجيا المعلومات لضمان تسهيل تقديم الخدمات الحكومية على مختلف أنواعها.

وفي نفس الاطار لا بد من تعميم فكرة البنوك المحلية في المحافظات، فهي ضرورة واساس لتعزيز اللامركزية الاقتصادية ،على ان يكون هناك بنوك محافظات متخصصة في الزراعة والتنمية العقارية والصناعة وما شابه، وتدار بواسطة نخب محلية، تحدد اولويات المشاريع لكل محافظة .

من جهته قال الدكتور شريم ان اللامركزية الاقتصادية تعني تطوير المناطق ضمن التقسيمات الإدارية والمخصصات المالية لكل منطقة على حدة والذي من شأنه ان يُسهم في تنميتها ويحد من هجرتها.

وأضاف ان اللامركزية الاقتصادية تقود لتنمية حقيقية من خلال اقامة المشاريع في المناطق وفقا لميزتها النسبية الاستثمارية وان عملية الانتقال من النظام الاقتصادي المركزي الى اقتصاد اللامركزية تبدأ عبر عملية تحويل الاقتصاد من اقتصاد خدماتي تؤديه الحكومة المركزية الى اقتصاد انتاجي والذي من شأنه ان يُحدث تنافسا بين الأقاليم تعود فائدته على المجتمعات في المجالات المختلفة.

ودعا شريم لانجاح التجربة الاردنية بالعمل على تهيئة البيئة القانونية والتشريعية والعلمية والتكنولوجية بما يكفل الانتقال السلس وتعزيز ثقافة تفويض السلطة لدة المسؤول.

وقال كان هناك تسرع في اقرار قانون اللامركزية وكان يجب ان تُطبخ على نار هادئة وفق تعبيره بعد نحو 60 عاما من المركزية المطلقة.

الدكتور باسم الطويسي فقال : اللامركزية ليست مجرد وجود مجلس في كل محافظة مع مجموعة صلاحيات محدودة؛ وانما هي انتقال اجتماعي سياسي يؤسس لإعادة انتاج المجتمعات

المحلية في المحافظات، ضمن مصفوفة كبيرة من متطلبات التغيير التي تقود الى اعادة التمأسس لهذه المجتمعات على قيم المشاركة والمسؤولية . لفت في ورقته الى اربع فرضيات في تقييم الأثر الاجتماعي والثقافي للامركزية مشيرا الى ان الخطاب الرسمي الاردني ذهب في التسويغ للامركزية في عكس عقارب الزمن حينما لخص مهمة مجالس المحافظات بأنها أقرب ما تكون كمجالس للخدمات المحلية ينحصر دورها في تحديد الأولويات التنموية لتتفرغ المجالس النيابية للسياسة والمساءلة والفرضية الثانية في حجب المعلومات عن المجتمعات المحلية لمعرفة ما يدور وما يُخطط للتنمية المحلية وعلاقة مجالس المحافظات بالمجالس الاخرى وكذلك بالإدارة المركزية مشيرا الى ان القانون لم يُوفر الضمانات التشريعية التي تكفل حصول المواطنين على المعلومات من هذه المجالس.

واضاف ان القانون حصر ممارسة مجالس المحافظات بأدوار شكلية واستشارية وانه لا يوجد دور رقابي حقيقي تمارسه على المؤسسات الحكومية التنفيذية ولا تملك حق المساءلة ما افقدها القوة المجتمعية الفاعلة لافتا بالنسبة للفرضية الرابعة الى ان النظام الانتخابي والصلاحيات المناطة بمجالس المحافظات والممارسة على مدى عام أكدت ان التجرية الحالية اوجدت لا مركزية شكلية ومشوهة وحرمت المجتمعات المحلية من فرصة تعلم الديمقراطية وفرصة تحول اجتماعي صدديق للمشاركة والمساءلة الذي يُعد اساسا متينا لأي اصلاحات سياسية حقيقية.

وقال اللامركزية الفاعلة التي تحترم حق المشاركة والمساءلة تخلق تحولات ثقافية جذرية في المجتمعات لصالح انضاج الديمقراطية وتحسين قدرة المجتمعات المحلية على الإخيتار وتعيد تعريف الصالح العام وترشد المساءلة المجتمعية.

وفي ورقته التي جاءت بعنوان ( لماذا تعثرت التجربة الاردنية ) قال الدكتور موسى شتيوي توفر اللامركزية فرصة لأصحاب القوى ومراكز الضغط للتأثير في القرارات، وأن تجربة اللامركزية تجربة جديدة من المبكر الحكم عليها، وشار الى الخلل بقانون اللامركزية الذي جاء كقانون اجرائي سريع بدون رؤية سياسية أو نظرة مستقبلية، واشار الى انعدام قدرة مجالس

المحافظات التي لا تملك الصلاحيات والسلطة لإقرار المشاريع وأكد على ضرورة ربط اللامركزية بالإصلاح السياسي وتجاوز القانون الحالي للامركزية . ان قانون اللامركزية وّسع دائرة الإدارة المحلیة على مستوى المحافظات وهي بداية تحتاج للتقيم بين فترة واخرى حتى يُمكن البناء علیھا مستقبلاً وتطویرھا لتعمیقها وضمان انجاحها خلال الأربعة اعوام الاولى من التجربة.

ولفت شتيوي الى العبء الكبير على الإدارة المركزية في تحمل كافة المسؤوليات وادارتها مركزيا في المجالات المختلفة كتحديد المشاريع التي تحتاجها المحافظات ومتابعة ومراقبة تنفيذها اضافة الى المشكلات الخرى كمكافحة الفقر والبطالة والمخدرات، وتمكین المرأة ورفع سوية الخدمات المقدمة ومتابعة اداء الأدارات التنفيذية وخلافه مما يقع ضمن احتياجات المجتمعات من خدمات وبالتالي لا بد من ازالة كافة المعيقات التي تعترض تجربة اللامركزية بصورة تحقق الغاية المنشودة.

واضاف ان الانتخابات البلدية واللامركزیة تشكل مھمة للتفكیر بالأدوار الممكن أن تقوم بھا ھذه المجالس، إضافة لما ھو منصوص علیھ بالقانون وبات مهما واساسيا المشاركة المحلية في تحمل عبء مسؤوليات المجتمعات المحلية في المحافظات الذي يتمثل باللامركزية.

أخر المتحدثين في الندوة كان وزير الداخلية الأسبق المهندس سمير الحباشنة حيث أشار أنه في اعقاب زيارة قام به جلالة الملك الى وزارة الداخلية صدرت توجهات ملكية لمنح المجتمعات المحلية في المحافظات الفرصة كاملة في تحمل مسؤوليات تحديد احتياجات مناطقهم من المشاريع التنموية والخدمية لضمان توزيع المكتسبات الوطني بعدالة ووضع حد لمعاناة المواطنين من مراجعة الدوائر والمؤسسات المركزية في العاصمة عمان..

وأضاف قطعنا شوطا لا بأس به وكان من المفترض ان تستكمل الحكومات اللاحقة انجاز تجربتنا الوليدة لكنها في نهاية المطاف تحققت بولادة وصفها بالعسيرة بفضل اصرار جلالة الملك لافتا الى ان أول من طرح الفكرة كان الشهيد وصفي التل والمرحوم عبد الحميد شرف

وأول من وضع تصور عملي لها رئيس الوزراء الاسبق الدكتور عبد السلام المجالي اطال الله في عمره والذي قدم لمجلس النواب في وزارته الولى موازنة مقسمة على المحافظات.

وقال ونحن في خضم التجربة الراهنة فالمؤشرات ان الواقع يشير الى انه خلاف المطلوب تحقيقه فدور المجالس المنتخبة ما زال بسيطا ومحدودا فيما تتمتع المجالس التنفيذية بصلاحيات واسعة ما يوحي ان مجالس المحافظات تتبع للمجالس التنفيذية مع ان العكس يجب ان يكون الى جانب ان مواعيد اجتماعات مجالس المحافظات متباعدة من جهة وتقارير المجالس التنفيذية تصدر كل 6 شهور.

واضاف ان الوضع الادراي والقانوني الراهن لمجالس المحافظات مربك مع تعدد الجهات والمرجعيات المسؤولة عن اللامركزية مشيرا الى ثلاث وزارات هي التخطيط والداخلية والتنمية السياسية ولافتا الى عدم وضح العلاقة من جانب آخر بين اللامركزية والبلديات حيث يوجد تداخل وتشابك وتضارب وازدواج الصلاحيات فيما فعلليا ان اعضاء المجالس التنفيذية ما زالوا بلا صلاحيات والتي ما زالت بيد الحكومة المركزية الى جانب ان مراتبهم الوظيفية ما زالت كما كانت قبل اللامركزية وما زالت خطط المحافظات مرتبطة عمليا بالمركز وبتوفر المخصصات المالية وشاهدنا على ذلك حين قررت الحكومة في شهر شباط الماضي تخفيض مخصصات المحافظات دون سابق انذار أو تفاهم مع مجالس المحافظات والنتيجة ان نسبة الانجاز تراوحت بين الصفر الى 10 % الى 60 % في احسن الأحوال.

ولكي تنجح اللامركزية أكد الحباشنة بضرورة ان يتم منح كامل الصلاحيات التي تحتاجها مجالس المحافظات والمجالس التنفيذية وليس تفويضها وتفعيل دوائر المجالس التنفيذية والارتقاء بمدرائها ليتمكن رئيس كل دائرة الذي هو عضو في المجلس التنفيذي من ممارسة صلاحيات الوزير في محافظته

كذلك أكد الحباشنة بضرورة ان يكون لمجالس المحافظات مقرارت خاصة وان تعقد اجتماعتها بصورة دورية شبيهة بالمجالس النيابية وان تمارس دورها في الرقابة والمتابعة فعليا.

ودعا الحباشنة الى اعادة النظر بتركيبة المجالس لتتم الانتخابات على اساس قطاعي كي يضم المجلس في المحصلة ممثلين عن كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعاونية والمرأة والشباب ..الخ.

كما اقترح الحباشنة بان يتم عقد اجتماعات شهرية يرأسها رئيس الحكومة بحضور كافة الوزراء المعنيين واصحاب العلاقة للوقوف على الانجازات وتحديد المعيقات وبلورة افكار اخرى تسهم في انجاح التجربة الى جانب ان يتم انهاءالمرجعية الحكومية للمجالس والمناطة بوزارة الداخلية والتخطيط والتنمية السياسية باستحداث وزارة خاصة للامركزية الادارية والتنموية في رئاسة الوزراء.

 

thumbnail_ندوه_2.jpgthumbnail_ندوه_3.jpg

الأحد, 16 أيلول/سبتمبر 2018 17:39

iPARK الأردن تدعم الفائزين بمسابقة Orange

رعت Orange الأردن مؤخراً مسابقة iPARK لريادة الاعمال في العقبة، والتي تهدف إلى تحفيز مجتمع ريادة الأعمال في العقبة بشكل خاص والأردن بشكل عام، لتصبح العقبة بيئة عمل مناسبة وحاضنة لانطلاق الشركات.

هذا ومن خلال دعمها للمسابقة، قدمت Orange الأردن الجوائز لأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، وهم بهاء التايه/ HAKAYA HOME في المركز الأول، ساجدة المراعية/ S.A Shop في المركز الثاني، شريف العمري/ شركة نبط في المركز الثالث.

وجاء دعم Orange الأردن للمسابقة انبثاقاً من إيمانها بتعزيز البيئة الريادية في المملكة وتشجيع فئة الشباب على الابتكار والخروج بأفكار إبداعية تسهم في تعزيز النمو الاقتصادي والاجتماعي مستقبلاً، بالإضافة إلى حرصها على أن تكون شريكاً فاعلاً في الفعاليات التي تشجّع الريادة في المملكة.

ويذكر بأن Orange الأردن وiPARK تجمعهما شراكة استراتيجية تتمثل في كون iPARK أحد الأعضاء في اللجنة التوجيهية في برنامج Orange الأردن لتسريع نمو الأعمال "BIG"، حيث تقوم من خلاله بدعم وتطوير نمو الشركات الناشئة لتحقق نجاحاً أكبر في الأسواق، ويأتي هذا الدعم انطلاقاً من استراتيجية Orange الأردن الخمسية Essentials2020، التي تعكس التزام الشركة بأن تكون على الدوام مزوّد الاتصالات المتكامل والمسؤول تجاه تحقيق التقدم الاجتماعي والاقتصادي لكافة أبناء المجتمع.

تأسست iPARK في عام 2003، وحلّت في طليعة الجهود الوطنية لتطوير ريادة الأعمال والابتكار من خلال برامج الدعم المختلفة التي تشمل حاضنة الأعمال (iPARK incubator) ومكتب تسويق الملكية الفكرية (IPCO). ومن خلال استراتيجية التوسع والنمو فقد نجحت iPARK في توسيع نطاق عملياتها وتعزيز أعمالها كحاضنة، بالإضافة إلى كونها مزود لخدمات الاحتضان لتشمل بذلك إدارة حاضنة (iPARK @ KHBP) في مجمع الملك حسين للأعمال في العاصمة عمان) وحاضنة(iPARK @ KHBP) وحاضنة (iPARK @ ShamalStart) لخدمة محافظتي إربد والمفرق (iPARK @ Aqaba) لخدمة محافظة العقبة. وتتمتع iPARK اليوم بمكانة فريدة كحاضنة للشركات الناشئة وتهدف من خلال نشاطاتها إلى تحقيق التنمية الاقتصادية وايجاد فرص العمل ودعم الابتكار وريادة الأعمال.

الصفحة 1 من 93