23 أيلول/سبتمبر 2018
الثلاثاء, 23 كانون2/يناير 2018 12:48

شركة "كريم" تجمع ١٠٠ ألف دولار أمريكي من التبرعاتبعد إطلاقها مبادرة لمساعدة اللاجئين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

كتبه 
المساعدات للاجئين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
 
وتم إطلاق فئة سيارة UNHCR في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، حيث تم تحويل 3 دراهم إماراتية و3 ريال سعودي من قيمة كل رحلة إلى المفوضية. وفي الأردن، يتم تحويل 5٪ من قيمة الرحلة لفائدة المفوضية في كل مرة يستخدم فيها العميل الرمز الترويجي الخاص للمبادرة.
 
وساهم هذا المبلغ في دعم ما یصل إلی 89 عائلة سوریة وعراقیة لاجئة، حيث یبلغ متوسط عدد أفراد الأسرة الواحدة 4.2 فردا أي ما لا يقل عن 373 لاجئا، في كل من لبنان والأردن لمدة 6 أشهر. وتقدم هذه المساعدة نقدا للاجئين، مما يمكنهم من الحصول على الضروريات الأساسية، بما في ذلك الغذاء، فضلا عن الحصول على الخدمات الصحية والسكن.

وقالت نادية رشدي، مسؤولة التنمية المستدامة والمسؤولية الاجتماعية في كريم: "أزمة اللاجئين هي واحدة من أسوأ الأزمات التي تعيشها منطقتنا اليوم، ومن واجبنا هنا في الشرق الأوسط أن نساعد اللاجئين على الوصول إلى حياة أكثر احتراما واستقلالية أكبر. واستطردت رشدي "بإمكان القطاع الخاص في الشرق الأوسط، أن يلعب دورا إيجابياً لتحسين مصير اللاجئين، طالما أن الأمر يتعلق قبل كل شيء بمعضلة إنسانية كبيرة"، وأضافت رشدي "مهمتنا هي تبسيط وتحسين حياة الناس، وتقديم المساعدة المتواصلة إلى الأشخاص الذين هم في أشد الحاجة إليها وهذا هو السبب الأساسي لوجودنا ".

وقال متحدث من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، السيد عمر النعيم: "من السهل جدا أن يشعر الفرد بأنه عاجز أمام الاحتياجات الهائلة للاجئين؛ ومع ذلك، فإن الشراكة بين شركة كريم والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين تظهر كل ما نحن قادرون على فعله عندما نعمل معا". وتابع قائلا "نحن ممتنون للغاية لانضمام شركة مثل "كريم" إلى قضيتنا للمساعدة في بناء عالم أفضل للاجئين. إنها شراكة فريدة من نوعها حيث يمكننا أن نجد طرقا أكثر فعالية لإحداث فرق معا".

ومن الجدير بالذكر بأن هذه المبادرة تعد واحدة من سلسلة المبادرات العديدة التي تقوم "كريم" بتنفيذها إما منفردة أو بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني المختلفة التي تحرص على دعم رسائلهاتحت شعار "كن كريم"، ولتكون شريكاً حقيقياً وفاعلاً في عملية التنمية بالتركيز على الاجتماعية منها، وذلك بما يتناغم مع أولويات الأجندة التنموية الوطنية المستدامة، فضلاً عن كونها واحدة من نشاطاتها الموجهة للانتقال بحياة الناس في الأردن والمنطقة نحو الأفضل، ليس فقط من خلال إحداث نقلة نوعية في خدمات النقل، بل وعبر الخدمات المجتمعية التي تمس قضايا هامة.